تداول الأسهم مع Evest
تداول الأسهم مع Evest

افتح حسابك الجديد وتداول بدون عمولة مع بمزايا تنافسية: توصيات تداول على موبايلك، تنفيذ "اولترا - سريع" عبر منصات MT المتطورة، السوق لا تنتظرك.

سواء كنت تتداول الأسهم لكسب المال على المدى القصير أو كنت تستثمر في الأسهم على المدى الطويل، لا تزال هناك بعض الأسرار التي يمكن أن تساعدك على النجاح في استثمارك. وأحد أهم الخيارات، أيضًا، لتحقيق الربح هو قرارك في اختيار وقت الشراء ووقت بيع الأسهم، والذي سيؤثر بشكل كبير على جنيك للأموال من استثمارك.

فلا بد لكل شخص مقدم على تحقيق الربح من خلال شراء وبيع الأسهم ان يعلم تماماً ما هو مفهوم المضاربة، والذي من أهم المفاهيم الأساسية في أسواق المال. وتُعرف المضاربة بأنها تحصيل الربح من خلال فارق الأسعار من خلال عمليات البيع والشراء المرتبطة بالمخاطرة بسبب التقلبات الكبيرة والظروف المختلفة. 

ومن خلال التعريف السابق للمضاربة يتضح أن عملية البيع والشراء للأسهم تنطوي على عنصر هام وهو " المخاطرة "، والذي يجب التقليل منه لضمان الاستمرار في هذا المجال. ولتحقيق هدفك المنشود من الاستثمار، إليكم بعض الأسرار التي تحتاج إلى معرفتها عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في الأسهم أو تداولها.

أسرار النجاح في شراء وبيع الأسهم بهدف الربح؟

يمكن تلخيص الأسرار في هذه الفقرة وفي الفقرات القادمة سوف نقوم بشرح كل نقطة بشكل منفصل حتى يتسنى للمستثمر فهم كافة النقاط بشكل واضح.

  1. التركيز على الجودة وليس السهم.
  2. الاستعداد لامتلاك السهم لمدة طويلة تصل الى ١٠ سنوات.
  3. التحقق من الأسهم والبحث المستمر.
  4. البحث في امور الشركة الادارية على المدى البعيد.
  5. الابتعاد عن الأسهم الساخنة.
  6. عمل تقديرات للأرباح المتوقعة من الاستثمار.
  7. حافظ على المراكز الرابحة فقط.

والآن نأتي لشرح كل نقطة على حذى.

التركيز على الجودة وليس السهم 

في كثير من الأحيان، يركز أصحاب الأعمال على المؤشرات التقليدية مثل سعر السهم ونمو الإيرادات. ولكن ما يجب معرفته أن الاستثمار في الأدوات المالية مسعىً مختلف تمامًا عن الاستثمار في الأعمال التجارية التقليدية. لذلك، يجب أن تسأل نفسك: " هل تشتري الأسهم لجني المال فقط؟" فإذا كنت تفكر في مثل هذا القرار، فيجب عليك أن تعيد النظر، وأن تشتري الأسهم للشركات التي يُتوقع لها أن تزدهر وتنمو بمرور الوقت. في هذا الشأن يقول وارن بافيت :" عندما أشتري سهمًا، أفكر في الأمر من حيث شراء شركة بأكملها، تمامًا كما لو كنت أشتري متجرًا في الشارع." لذلك، اختر الأسهم بناءً على جودة الشركة، لا على سعرها.

هل أنت على استعداد لامتلاك سهم لمدة 10 سنوات؟ إذا كانت الإجابة لا، فلا تملكها حتى لمدة 10 دقائق

هناك قاعدة تقول: "إذا كنت لا تشعر بالراحة في امتلاك شيء ما لمدة 10 سنوات، فلا تملكه حتى لمدة 10 دقائق." مما يعني أنه إذا كنت ستفعل أي شيء على الإطلاق، فيجب أن تكون على استعداد للالتزام به. وتشير فترة العشر سنوات هنا إلى الإطار الزمني الذي تحقق خلاله معظم الأسهم أكبر مكاسبها.

ويقول بيتر لينش مؤكدًا على ما سبق ذكره: "استثمر في الشركات، وليس في سوق الأسهم، وتجاهل التقلبات قصيرة المدى." فلا تستثمر في الأسهم لكسب المال بسرعة فقد ينتهي بك الأمر إلى تكبد خسائر سريعة أيضًا، بل كن جزءًا من قصة نجاح الشركة على المدى الطويل ولا تنظر إلى الأخبار الحالية التي تصنعها الشركة.

تحقق من الأسهم وابحث عن صفقات عالية جدًا

من الصعب حقًا على المستثمر تحليل آلاف الأسهم ومعرفة الوقت المناسب لشراء سهم في أسواق المال. إذا كانت هذه هي المشكلة، فيمكنك الاستعانة بمصادر خارجية لرسم خطة إدارة المحفظة الخاصة بك من قبل مخطط مالي محترف، وعليك أن تكون حذرًا في اختيار المخطط المالي بسبب وجود العديد من الناهبين للأموال. وبمجرد اختيارك للمخطط المالي المناسب والموثوق، واختيارك لسهم مناسب، انتظر حتى يتوفر السهم بسعر منخفض ومناسب للشراء؛ لضمان نجاحك الاستثماري. 

قم بفحص مدى جودة استخدام الإدارة لمواردها

تحقق من مدى كفاءة استخدام الإدارة لمواردها مثل المال والقوى العاملة والمواد. ستنعكس كفاءة الإدارة هذه بدورها في العائد على حقوق الملكية والعائد على رأس المال، فهذا سر بسيط للغاية وعميق لنجاح سوق الأسهم. سيكون لدى الشركة موارد من أنواع مختلفة مثل (الموارد البشرية / الموارد المالية / الموارد المادية ومصادر المعرفة) 

فعندما يتم استخدام جميع الموارد على النحو الأمثل، يمكن للشركة الاستمرار في تحقيق أرباح ثابتة. من أجل استدامة العمل.

ابق دائمًا بعيدًا عن "الأسهم الساخنة"

الأسهم الساخنة هي تلك الأسهم التي تحظى بالاهتمام بشكل كبير وبنشاط لافت للنظر مثل التقلبات الشديدة في أسعار الأسهم أو ارتفاع حجم التداول. يجب عليك الابتعاد عن مثل هذه الأسهم، قال وارن بافيت ذات مرة "يهتم معظم الناس بالأسهم في الأوقات التي لا يجب عليهم الاهتمام بها، فلا يمكنك شراء ما هو شائع وتوقع نتائج جيدة" 

لذلك لا يُنصح بالتداول أو الاستثمار في الأسهم أو خطط صناديق الاستثمار المشتركة الساخنة. تمر جميع الأسهم والصناديق بمرحلة نشاط ومرحلة عدم النشاط، فبدلاً من مطاردة الأسهم أو الأموال الساخنة (التي تعمل الآن)، يمكنك اختيار الأسهم أو الصناديق التي حققت أداءً جيدًا على مدار فترة زمنية، والتي لديها القدرة على الاستمرار في مثل هذا الاداء على المدى البعيد. فالأسهم التي ليست في دائرة الضوء ستحقق نتائج ملحوظة بالنهاية.

كم ستربح من المال؟ 

قبل الاستثمار في الأسهم أو سوق الأوراق المالية، احسب "مقدار الأموال التي ستجنيها" في هذا الاستثمار. بالطبع، تحتاج إلى وضع بعض الافتراضات للقيام بهذا الحساب. ففي أغلب الأحيان، قد يتساءل المستثمرون عن: " لماذا هذا السهم مُقدر بأقل من قيمته الحقيقية أو مُبالغ في قيمته"؛ نظرًا لصعوبة تحديد القيمة الجوهرية للسهم، وحتى أن النماذج المختلفة المتاحة لحساب القيمة الجوهرية خاطئة. ويشير وارن بافيت في تقرير كتبه: "ما لم نلاحظ احتمالًا كبيرًا للغاية بنسبة 10٪ على الأقل من عائدات الضرائب قبل الضرائب فسوف نبقى على الهامش".

كيف تقدر العائد من السهم؟

نحن بحاجة إلى أن نأخذ في الاعتبار توزيعات الأرباح المتوقعة والزيادة المتوقعة في سعر السهم، يمكن تقدير ارتفاع سعر السهم من خلال مراعاة التغير في عائد السهم والتغير في نسبة السعر إلى العائد.

العائد على حقوق الملكية = صافي الدخل / حقوق المساهمين

فكر قبل أن تتسرع. احسب عائد الاستثمار قبل الاستثمار، فهذا من أهم أسرار النجاح في سوق الأسهم.

حافظ على الأسهم الرابحة ودعك من الأسهم الخاسرة

يميل أغلب المستثمرون إلى الاحتفاظ بالأسهم الخاسرة مع أنفسهم ويقومون بتفريغ أسهمهم المربحة. في الواقع يجب أن يكون العكس، أي عندما ينخفض سعر السهم بنسبة 50٪، فإنهم يختارون الانتظار ويقنعون أنفسهم والآخرين بقولهم بالتأكيد سيعود السعر إلى ما كان عليه، وفي نفس الوقت يسارع الناس إلى جني الأرباح عندما ترتفع أسهمهم بنسبة 10٪ فقط. 

فبدلاً من الارتباط بالأسهم المختارة، نحتاج إلى الارتباط بالمنطق الكامن وراء اختيار الأسهم. إذا كان السهم لا يحافظ على الأساسيات الجيدة التي كانت موجودة عند اختيارك له، فيمكنك بيعه في الحال، إن سر سوق الأسهم يتمثل في "الحفاظ على الأسهم الرابحة والإفلات من الأسهم الخاسرة" والذي سيلعب دورًا حيويًا في أن تصبح مستثمرًا ناجحًا في سوق الأسهم.

ولمن يبحث عن شركات تداول في سوق الأسهم مرخصة وموثوقة، خصوصاً لمن يريد التداول في السوق الأمريكي من داخل المملكة العربية السعودية يمكن لنا تقديم قائمة في الشركات المخصصة لذلك أسفل هذه الفقرة.

شركات تداول السوق الأمريكي المرخصة والموثوقة

قائمة الشركات التالية، هي منصات تداول أسهم في السوق الأمريكي مرخصة وموثوقة ويتم التداول في هذه المنصات من داخل المملكة العربية السعودية وتعد من أفضل منصات تداول السوق الأمريكي المرخصة.

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

فتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة سي ام تريدنج CMTrading

سي ام تريدنج CMTrading

  • التراخيص

    FSA - سيشيل, FSCA - جنوب أفريقيا

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
تقييم شركة سي ام تريدنج CMTrading
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

فتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
فتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • حساب تجريبي
فتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة فينك Finq

فينك Finq

فتح حساب تقييم شركة فينك Finq

الأسئلة الشائعة حول تداول الأسهم

تعتمد الاجابة على هذا السؤال على استراتيجية المتداول والاهداف المرجوا تحقيقها من الاستثمار. في المضاربة السريعة من خلال شركات تداول عقود الفروقات يكون تحقيق الربح أسرع من الاستثمار طويل الامد لكن المخاطرة تكون اعلى بكثير هنا ولذلك ننصح المستثمرين من فهم الفرق واخذ القرار مسبقاً.

الجواب نعم. الرافعة المالية هي فقط أداة تساعد في مضاعفة الربح ولكن لديها أيضاً مخاطرة لأنها في حال انعكاس السوق تضاعف الخسارة أيضاً والمضاربة بدون رافعة مالياً يحقق الأرباح في حال نجاح الصفقات لكن ليس بقدر الأرباح التي يمكن تحقيقها من المضاربة مع رافعة مالية وعرضنا لكم مسبقاً شركات تداول بدون رافعة مالية في الصفحة المخصصة لذلك.

ليس هناك جواب واحد لهذا السؤال لكن نحن في موقع يقين ننصح المستثمر السعودي دوماً في التركيز على الأسهم التالية:

  • أسهم شركات التكنلوجيا الحديثة مثل فيسبوك وتوتير وغيرها.
  • أسهم شركات الطيران.
  • أسهم شركات العملات الرقمية.
  • أسهم شركات القطاع المالي بشكل عام.
  • أسهم شركات التجارة الالكترونية مثل أسهم شركة أمازون.