تداول الأسهم مع Evest
تداول الأسهم مع Evest

افتح حسابك الجديد وتداول بدون عمولة مع بمزايا تنافسية: توصيات تداول على موبايلك، تنفيذ "اولترا - سريع" عبر منصات MT المتطورة، السوق لا تنتظرك.

الاستثمار يعتبر ركيزة أساسية لتنمية الأموال، ولكن خلال الاستثمار يتعرض المستثمرون لمخاطر جمة، ومن أجل السيطرة على المخاطر المختلفة وتعظيم العائد، يقوم المستثمرون باستخدام المحفظة الاستثمارية، ومن خلال هذا المقال سنعمل على التعرف على ما هي المحفظة الاستثمارية والهدف من إنشاء محفظة استثمارية، وكافة المعلومات التي يجب عليك معرفتها قبل بناء المحفظة الاستثمارية، فتابع المقال حتى النهاية.

ما هي المحفظة الاستثمارية؟

المحفظة الاستثمارية ما هي إلا عبارة عن مجموعة من الأصول التي يمتلكها المستثمر والتي تضم الأسهم أو السندات أو العملات وغيرها من الأصول. حيث يهدف المستثمرون من خلال المحفظة الاستثمارية إلى تحقيق أفضل عائد ممكن من خلال الاحتفاظ بهذا المزيج من الأصول، مع تقليل المخاطر الممكنة إلى أدنى حد ممكن. 

أهداف المحفظة الاستثمارية

الهدف الرئيسي من إنشاء المحفظة الاستثمارية هو العمل على تقليل المخاطر عن طريق تنويع الاستثمارات المتاحة في الأسواق المالية المختلفة، من أسهم وسندات وغيرها من الأدوات المالية والتي يمكن شراؤها عن طريق منصات التداول.

ومن أجل إنشاء محفظة استثمارية ذات كفاءة وفاعلية عالية، يتم تقسيم المحفظة الاستثمارية إلى عدد من الأقسام، ومن أمثلة هذه الأقسام التي يمكنك من خلالها بناء محفظة استثمارية مثالية:

  • الصناديق المتداولة في البورصة (الأسهم) (ETFs)
  • صناديق الاستثمار مثل الذهب والنفط المعادن الثمينة، والعملات والعقارات، وغيرها من الأصول
  • صناديق السندات
  • صناديق الاستثمار العقاري (REITS)

حيث يضم كل قسم من أقسام المحفظة الاستثمارية أنواع مختلفة من الاستثمارات من نفس النوع، وذلك حتى يتم تقليل نسبة المخاطرة إلى أعلى حد ممكن، فإذا خسر أحد الأسهم على سبيل المثال يعوض هذه الخسارة سهم آخر داخل نفس المحفظة.

حيث يعتبر مفتاح ناجح المحفظة الاستثمارية هو القيام بتنويع الأصول المكونة من خلالها، من أجل تعظيم العائد، وتوزيع المخاطر الممكنة على عدد كبير من الأصول، مما يعمل على تقليل المخاطر الممكنة.

ما هي فوائد المحفظة الاستثمارية؟

للمحفظة الاستثمارية العديد من المميزات والفوائد التي تقدمها للمستثمرين ومن أهم هذه الفوائد التالي:

  • تقليل نسبة المخاطرة التي تواجه الاستثمار من خلال الاستثمار في أكثر من سهم، في شركات تعمل في مجالات مختلفة.
  • من خلال المحفظة الاستثمارية تكون احتمالية تحقيق العوائد المستهدفة عالي جدا.
  • توفر المحفظة الاستثمارية استراتيجية مميزة تعمل على التنويع الاستثمارات، من خلال وضع الأموال في فئات مختلفة من الأصول المالية
  • المحفظة الاستثمارية توفر المرونة في أسلوب الاستثمار، وتقليل معدل دوران الأصول.
  • تتيح إمكانية متابعة الأصول بشكل دقيق، حيث تسهيل عملية معرفة الأصل التي تعمل بشكل جيد والأصول التي لا تعمل بشكل جيد والتي يجب التخلي عنها.

دور المحفظة الاستثمارية بالسيطرة على المخاطر

المخاطرة في الاستثمار هي احتمال خسارة الاستثمار بالكامل أو جزء منه، وذلك عندما لا يعمل السوق أو مجال معين بشكل جيد. وبتالي الاستثمار يحتاج إلى أصحاب القلوب القوية، الذين لديهم قدرة على تحمل المخاطر، فأي استثمار في أي مجال سواء أكان في تداول الأسهم أو العقارات أو غيرها، فهو يتعرض للمخاطر.

ويتم اللجوء لتكوين محفظة استثمارية التي تحتوي على مزيج متنوع من الاستثمارات المختلفة، حيث كلما زاد تنوع في المحفظة الاستثمارية زاد احتمالية تحقيق العائد المستهدفة، وفي نفس الوقت تقليل حجم المخاطر، وبالتالي يتم اللجوء لتكوين المحفظة الاستثمارية التي تحتوي عدد من الأسهم متنوعة المجالات او أيضا إلى السندات وغيرها من الاستثمارات في تشكيل المحفظة الاستثمارية.

المحفظة الاستثمارية والبعد الزمني للاستثمار

عند تكوين المحفظة الاستثمارية لابد من أن يكون البعد الزمني للاستثمار حاضرا، حيث يرتبط البعد الزمني للاستثمار بالمخاطر التي تواجه الاستثمار، ومن خلال معرفة البعد الزمني للاستثمار يتم تحديد الأصول المناسبة لتكوين المحفظة الاستثمارية، وذلك حتى تقدر كمستثمر على مواجهة تقلبات السوق من صعود وهبوط.

فمثلا، ففي حال كنت بحاجة إلى أموالك في غضون سنوات قليلة، وحدث انكماش كبير في السوق، فبتالي ستكون نسبة المخاطرة عالية في المحفظة الاستثمارية، فبتالي يجب تشكيلها من أصول استثمارية تتمتع بدرجة أعلى من الثبات في حال التقلبات السعرية، على عكس المستثمر الذي يحتاج أمواله بعد 40 عامًا، حيث يمكنه تحمل التقلبات والتغلب على حالات الانكماش. 

ما هي أنواع المحافظ الاستثمارية؟

تعتبر المحافظ الاستثمارية جزء مهم من عالم الاستثمار، من أجل إدارة الاستثمار بكفاءة عالية، ويوجد العديد من أنواع محافظ الاستثمارية ومنها:

  • المحافظة الاستثمارية العدوانية (Aggressive Portfolio)
  • المحفظة الاستثمارية الدفاعية (Defensive Portfolio)
  • محفظة الدخل (Income Portfolio)
  • محفظة المضاربة (Speculative Portfolio)
  • الحافظة الهجينة (Hybrid Portfolio)

وفيما يلي سنقوم بشرح المحافظ الاستثمارية بمزيد من التفصيل.

المحافظة الاستثمارية العدوانية (Aggressive Portfolio)

هي عبارة عن نوع من أنواع المحافظ الاستثمارية، التي تهدف لتحقيق عوائد عالية جدا، وغالبًا ما تتحمل مخاطر أعلى لتحقيق هذا الهدف. حيث يتضمن هذا النوع العديد من الأسهم ذات تقلبات سوقية أعلى مقارنة بالسوق ككل، حيث من الممكن أن تتحرك الأسهم بمقدار مرتين تقريبًا مع تغير السوق سواء إلى الأعلى أو الاسفل، مما يعني أنه يمكنك مضاعفة أرباحك وخسائرك.

في هذا النوع من المحافظ الاستثمارية يبحث المستثمرون على أسهم أو أصول مالية لا تزال في مراحل نموها الأولية ولديها عروض مميزة ومن خلالها يمكن تحقيق عوائد مرتفعة.

في حال كنت تريد إنشاء محافظ استثمارية عدوانية فمن الجيد أن تتجه نحو قطاعات مثل قطاع التكنولوجيا التي توفر فرصًا هائلة للنهوض.

المحفظة الاستثمارية الدفاعية (Defensive Portfolio)

هي نوع من المحافظ الاستثمارية التي تعتمد على أسهم لا تتأثر بتقلبات السوق، فهي آمنة جدًا للاستثمار فيها، فهي تنطوي على أدنى حد من المخاطر، وبناء على المخاطر المنخفضة ستكون أيضا العوائد المقدمة منخفضة.

 الأسهم المحفظة الدفاعية في فترات الصعود الكبيرة لا تقدم مستويات عالية من الأرباح، ولا تنهار في أوقات الانكماش الاقتصادي ومن أمثلتها الشركات التي تصنع المستلزمات الطبية أو منتجات الاحتياجات اليومية مثل الطعام والمواد الغذائية.

محفظة الدخل (Income Portfolio)

هي محفظة تركز على الربح من توزيعات الأرباح أو المنافع المقدمة للمساهمين، تتشابه محفظة الدخل مع المحفظة الدفاعية ولكن يوجد اختلاف رئيسي هو أن محفظة الدخل تعتمد على الأسهم ذات العوائد المرتفعة نسبيًا.

في حال كنت تبحث عن أسهم لتكوين محفظة الدخل، فيجب عليك البحث عن أسهم ليست شائعة جدًا ولكنها توفر أرباحًا جيدة جدًا. مثل أسهم القطاع العقاري وأسهم السلع الاستهلاكية والمرافق والصناعات المستقرة الأخرى.

تعتبر محفظة الدخل مصدر مهم كمصدر دخل إضافي للمرتب الشهري، وأيضا توفر مصدر دخل بعد التقاعد.

محفظة المضاربة (Speculative Portfolio)

هي أنوع من المحافظ التي تتمتع بدرجة مخاطرة عالي جدا، وتشبه أيضا بالمقامرة، حيث تتجاوز المحفظة العدوانية من حيث المخاطرة، ومن الأسهم التي تعتبر مناسبة لهذا النوع من المحافظ، أسهم العروض العامة الأولية (IPOs) أو أسهم الاستحواذ وأسهم شركات التكنولوجيا أو شركات الرعاية الصحية التي تعمل على أحدث الأبحاث والاكتشافات الخارقة

هذا النوع من المحافظ غير موصى به من أكبر الخبراء الماليين، لما يحمله من درجة مخاطرة عالية جدا، حيث يوصي الخبراء بوضع حد أقصى لأسهم المضاربة في المحفظة بنسبة 10 بالمائة أو أقل.

الحافظة الهجينة (Hybrid Portfolio)

هذا النوع من المحافظ الاستثمارية يتطلب الاستثمار في دمج أنواع الأصول ذات الأساسيات المختلفة، للوصول إلى أفضل ما في الاستثمارات من نمو وأرباح.

حيث تتكون المحفظة الاستثمارية الهجينة من الأسهم والسندات والاستثمارات في مجالات متنوعة كذهب وغيره.

ما هي المحفظة الافتراضية؟

كل منا يسعى لبدء بالاستثمار، ولكن هنالك العديد من الأسباب التي قد تمنعه من البدا، مثل عدم توفر المال، أو الخوف من المخاطرة، حيث يمكن البدء من خلال إنشاء محفظة افتراضية، والتي تسمى أيضا أحيانًا محفظة التدريب، حيث تعد المحافظة الافتراضية وسيلة تعليمية قبل البدء بالاستثمار بمحافظ حقيقية.

تعريف المحفظة الافتراضية، هي عبارة عن محفظة تحتوي على مجموعة من الاستثمارات التي يمكنك شراؤها وبيعها ومراقبتها بمرور الوقت، ولكن بدون استخدام المال الحقيقي. 

كيفية بناء محفظة استثمارية باستخدام صناديق الاستثمار المتداولة

كما هو معروف عند إنشاء المحفظة الاستثمارية يتم توزيع الأموال في المحفظة الاستثمارية على مجموعة متنوعة من الأصول المختلفة ومنها الصناديق المتداولة وصناديق الاستثمار وصناديق السندات وصناديق الاستثمار العقاري، حيث كل نوع من هذه الصناديق يضم فئات أصغر، والتي تستجيب لظروف السوق بشكل مختلف لكل منها، فمثلا تختلف استجابة الأسهم لظروف السوق بشكل كبير من شركة إلى أخرى.

بنسبة لصناديق الاستثمار المتداولة هو صندوق استثماري يديره مجموعة من المتخصصين في الاستثمار في السوق وعادة ما يكون هذا الصنف من الصناديق ذات تكلفة منخفضة، وتمتاز بالتنوع لتقليص نسبة المخاطرة، تتضمن صناديق الاستثمار المتداولة عددًا من الأسهم المماثلة، سواء من قطاع معين من الاقتصاد أو أسهم من بلد معين.

الاستثمار في عدد من صناديق الاستثمار المتداولة يؤدي إلى تنويع استثمارات في المحفظة الاستثمارية من خلال مزيج متنوع من الأسهم، لأنك ستقوم بضخ الأموال في عدد من الصناديق التي تتصرف بشكل مختلف في ظروف اقتصادية معينة.

وفي نهاية هذا المقال نقدم لكم في موقع يقين أفضل منصة التداول التي تمكنكم من البدء في الاستثمار من خلال مجموعة متنوعة من الاستثمارات المختلفة سواء في مجال الأسهم أو السندات أو المؤشرات وغيرها من الأدوات المالية وهي في الجدول التالي. 

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

فتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة سي ام تريدنج CMTrading

سي ام تريدنج CMTrading

  • التراخيص

    FSA - سيشيل, FSCA - جنوب أفريقيا

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
تقييم شركة سي ام تريدنج CMTrading
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

فتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
فتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • حساب تجريبي
فتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة فينك Finq

فينك Finq

فتح حساب تقييم شركة فينك Finq

الأسئلة الشائعة حول ما هي المحفظة الاستثمارية وأنواع المحافظ في التداول؟

في البداية لا ينصح للمستثمرين المبتدئين المبالغة في عدد الأسهم التي تحتويها المحفظة الاستثمارية، فينصح خبراء يقين بأن لا يتجاوز عدد الأسهم التي يجب ان يشتريها المبتدئين ١٥ سهم مختارة بعناية من أكثر من مجال، لتنويع الاستثمار، وتقليل نسبة المخاطرة، مع التعرف على طرق تداول الأسهم للمبتدئين

إن الإفراط في تنويع الاستثمارات المحفظة الاستثمارية يؤدي إلى عدم القدرة على متابعة الأصول المالية داخل المحفظة، حيث أن الإفراط في تنويع الاستثمارات يؤدي تقليل العوائد، وتضخيم المخاطر، علاوة على كونها تؤدي لزيادة الضرائب، وعمولات المنصة.

محفظة المضاربة كما ذكرنا تعد من أكثر المحافظ الاستثمارية مخاطرة، حيث خبراء المال بعدم الاستثمار في محفظة المضاربة بأكثر من 10% من قيمة رأس المال.

هو مقياس يستخدم لقياس درجة المخاطرة في المحفظة الاستثمارية، وكلما زاد كلما زادت المخاطرة.