ابدأ التداول اليوم مع AvaTrade أحد شركات التداول المرخصة محلياً. بونص يصل الى 40% عند فتح حساب تداول الأسهم الحقيقي من خلال موقع يقين.

لعلّكم صادفتم أو سمعتم بما يسمى "التحليل الفني للأسواق" ، سنقوم باخباركم عن كل ما يتعلق بهذا الموضوع خلال هذه المقالة. 

ما المقصود بالتحليل الفني؟ 

يمكن تعريف التحليل الفني للأسواق المالية بأنه أسلوب يتم من خلاله تحليل أسعار الأسهم أو الأصول المالية عن طريق دراسة الاتجاه الماضي وبيانات الأسعار التاريخية لهذه الأسهم ، لمحاولة التنبؤ وتوقع الاتجاه المستقبلي للأسعار وتحديد اتجاهات المنحنيات. 

ويتم تحقيق ذلك من خلال استخدام العديد من البرامج المتخصصة في تحويل التغير في السعر بالإضافة إلى الرسوم البيانية التي تربط السعر بالزمن. 

لضمان فهم طريقة التحليل الفني وتطبيقها بشكل سليم خلال التداول، يرجى اختيار واحدة أو أكثر من شركات الوساطة ذات التراخيص الموثوقة لتلقي تدريب ومرافقة من محللين فنيين معتمدين، مرفق الجدول أدناه:

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

افتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

افتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة ايتورو eToro

ايتورو eToro

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, ASIC - استراليا

  • أقل مبلغ لإيداع

    $50

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة ايتورو eToro 78٪ من حسابات التجزئة CFD تخ.... 78٪ من حسابات التجزئة CFD تخسر أموالاً.
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness

تاريخ التحليل الفني: 

يعود تاريخ بداية التحليل الفني إلى مقربة ١٠٠ عام ولكنه انتشر وتطور بشكل كبير خلال القرن الماضي ، وكان ل (تشارلز داو) -وهو أول رئيس تحرير لصحيفة وول ستريت- الدور والبصمة الأكبر في ظهور التحليل الفني وازدهاره وتطوره. 

ومن خلال تركيزه على حركة السعر كي يفاضل بين الأسهم ، نجح (تشارلز داو) بوضع ما يسمى ب نظريات التحليل الفني. 

ما هي نظريات التحليل الفني؟ 

للتحليل الفني عدد من المبادىء التي تعتبر من الثوابت في الأسواق مهما كان نوعها سواء أسواق الأسهم ، أسواق المال وحتى أسواق العملات الرقمية. 

وسنبدأ بالحديث عنها كل على حدى 

أولاً : سعر السهم يعبّر عن كل شيء Market action discount everything : 

في هذا المبدأ يعتقد (تشارلز داو) أن السعر الحالي لسهم شركة ما ، يعكس جميع المعلومات عن هذه الشركة. 

لذا يمثل هذا السعر سعراً عادلاً للسهم ويجب الأخذ به كأساس للتحليل الفني. 

وبناءً على ذلك فإن هذا السعر يعكس المعلومات الموجودة عند جميع المستثمرين والمحللين والمدراء الاستثماريون وغيرهم ، فبالتالي من الخطأ أن يتم التشكيك في عدالة هذه الأسعار الذي وضعها كل هؤلاء. 

ومن ثم يقوم المحللون الفنيون باستخدام هذه المعلومات المأخوذة من هذه الأسعار حتى يقوموا بالتوقع والتنبؤ بالأسعار المستقبلية. 

ثانياً : حركة الأسعار ليست عشوائية تماماً Prices move in trends: 

وهنا يعتقد (تشارلز داو) أن المؤشر الأسعار غير عشوائي ونمطي ، على الرغم من أنه في بعض الأحيان يمكن أن تكون الأسعار عشوائية ولو كانت الأسعار دائماً في هذا الاتجاه أي عشوائية ، لكان من الصعب جني الأرباح باستخدام التحليل الفني. 

ولأنه يمكن تطبيق التحليل الفني على فترات مختلفة فبالتالي تستطيع تحديد الحركة النمطية والغير عشوائية للسعر سواء كانت قصيرة أو طويلة الأمد. 

وتنبع أهمية معرفة حركة السعر في أن هذه الأسعار تستمر في الاتجاه التي هي عليه لفترات زمنية طويلة قبل أن يتغير اتجاهها وهنا يكون دور المحلل الفني في أن يتعرف دائماً على الاتجاه الحالي للسوق ومن ثم يتاجر في هذا الاتجاه حتى يحقق النجاح الذي يطمح له ، عملاً بالمقولة الشهيرة The trend is your friend. 

ثالثاً: التاريخ يعيد نفسه History repeats itself:

يؤمن المحللون الفنيون أن المستثمرين يكررون سلوك المستثمرين الذين سبقوهم ، وبالتالي يعتمد المحللون الفنيون في هذه الحالة على سلوك المستثمرين ومشاعرهم سواء مشاعر الطمع والسعي للحصول على الأرباح أو شعور الخوف من الخسارة.   

ويتم ترجمة هذه السلوكيات على شكل رسم بياني ونماذج يمكن تصنيفها والتعرف من خلالها على ماهيّة مستقبل الأسواق المالية.    

وبما أن هذا السلوك وهذه المشاعر حدثت للمستثمرين في الماضي فمن المتوقع حدوثها في المستقبل والنماذج الفنية الناتجة عن السلوك في الماضي أيضاً سيتم حدوثها في المستقبل ، لذلك فإن التاريخ يعيد نفسه! 

أهمية التحليل الفني :

يعد التحليل الفني من أهم المقومات التي يجب على كل متداول محترف في الأسواق أن يتعلمها حتى يحقق نتائج مربحة ومرضية. 

وأهمية التحليل الفني تكمن في القدرة على التنبؤ باتجاه الأسعار مستقبلاً كما ذكرنا سابقاً حتى يكون لديك المعلومات الكافية عن أسواق المال. 

ويستخدم التحليل الفني في مجال التجارة الالكترونية وتداول الأموال عبر الإنترنت بهدف تحديد اتجاهات الأسعار ونقاط الدخول والخروج ، ووضع الخطط والاستراتيجيات للتداول في المستقبل ، حيث يمكن استخدامه وتطبيقه لتحديد الأسعار المستقبلية لجميع أشكال الأدوات المالية مثل : الفوركس ، الأسهم ، العملات الرقمية وغيرها. 

أدوات التحليل الفني: 

التحليل الفني أدوات عدة ، سنقوم بالحديث عن أهم هذه الأدوات التي تساعد المحلل الفني في فهم اتجاه الأسعار وتحديد مستقبلها: 

من أهم القواعد الأساسية لتداول الأموال هو أن يتم التداول مع الاتجاه، وبالتالي من المهم أن تكون قادراً على فهم الاتجاهات وتحديدها بشكل صحيح حتى تجني الأرباح مع كل تغير يحدث في اتجاهات السوق. 

يعبّر الاتجاه عن حركة السعر خلال فترة زمنية محددة في سوق الأموال ، ويوجد هناك ثلاثة اتجاهات السوق وهم : 

  • الاتجاه الصاعد Up Trend
  • الاتجاه الهابط Downtrend
  • الاتجاه العرضي Sideway

ويمكننا التعبير عن الاتجاه الصاعد بأنه قمة أعلى من قمة ، أو قاع أعلى من قاع ، والعكس بالنسبة للاتجاه الهابط. 

٢. الدعم والمقاومة Support and Resistance

يُعد هذا المصطلح من أكثر المصطلحات الشائعة والمستخدمة بكثرة في التحليل الفني ، وتعد الدعم والمقاومة من أهم أدوات التحليل الفني ، ويمكن استخدامها كأداة منفصلة أو تستخدم كأداة مكملة لأدوات أخرى. 

ويمكن تعريفها كالتالي: 

  • الدعم Support : يعبر عن مستوى السعر الذي يميل فيه المشترون للشراء بشكل أكثر ، وفي الجانب الآخر يكون ميول البائعون منخفض بالنسبة للبيع.  
     
  • المقاومة Resistance : تعبر عن مستوى السعر الذي  يكون ميل البائعون للبيع بشكل أكبر من ميل المشترين للشراء.

ويلعب الدعم والمقاومة دوراً رئيسياً في تشكيل نماذج المخططات السعرية ومن الممكن أن يتحول الدعم إلى مقاومة أو العكس. 

٣. النماذج Patterns 

تتكون النماذج أو المخططات السعرية Chart Patterns من مزيج بين الدعم والمقاومة وخطوط الاتجاه ، وتعد من أهم الأدوات في التحليل الفني. 

وتكمن أهمية النماذج في أنها تساعد في توفير إطار وصورة جيدة لتحليل قوى العرض والطلب ، إضافةً إلى إعطاء صورة مبسطة وواضحة يستطيع المتداول من خلالها أن يحدد القوة المسيطرة على السوق " المشترون والبائعون" حتى يتمكن بعد ذلك من اتخاذ القرار الاستثماري الصحيح داخل السوق لتحقيق مبتغاه. 

٤. المؤشرات 

المؤشر الفني هو عبارة عن ناتج حساب معادلات رياضية تعتمد على بيانات السعر وحجم التداول. 

تكمن أهمية المؤشرات في أنها توفر وجهة نظر مختلفة حول اتجاه حركة السعر الأساسية ، ويستخدمها المحللون حتى يدرسوا حركة السعر عن كثب. وتعد المؤشرات أدوات تكميلية لتأكيد الأدوات الفنية الأخرى. 

فيما يلي سنتحدث بشكل موجز عن أشهر المؤشرات المستخدمة في التحليل الفني: 

  • المتوسطات المتحركة :

    وتعد أكثر المؤشرات شيوعاً ، وتقوم بحساب متوسط السعر خلال فترات زمنية محددة ، حيث يتم أخذ بيانات سعرية لفترة محددة وجمعها ومن ثم قسمتها على عددها ، والناتج يكون المتوسط المتحرك.
    ويذكر أيضاً أنها تساعد المتداول على تحديد الاتجاه بصورة أسهل ، ويوجد عدة أنواع منها ( البسيط ، الأُسي ، المتوازن) 
     
  • مؤشر الماكد MACD

    يعتبر أبسط المؤشرات المتوفرة والأكثر فعالية ، حيث يتم استخدامه في تحديد الاتجاهات حينما تكون الأسواق متّسمة بالزخم.
    وغالباً ما يظهر مؤشر الماكد تحت السعر ، ويعد مؤشر الماكد مؤشراً غير مفيد لتحديد حالة التشبع الشرائي overbought أو التشبع البيعي oversold. 
     
  • مؤشر الاستوكاستك Stochastic

    يعتبر هذا المؤشر من الأدوات الفنية الشائعة التي يتم استخدامها لمراقبة زخم السوق.
    يساعد مؤشر الأستوكاستك على تحديد الوقت الذي يتم فيه تغير اتجاه السعر ، ويتم تقديم إشارات عندما يصل الاتجاه إلى التشبع الشرائي أو البيعي. لذا يستخدمه المتداولون في الخروج من الصفقات قبل تغير الاتجاه ، أو الدخول إلى الصفقات بعد بدء الاتجاه الجديد. 
     
  • مؤشر القوة النسبية Relative strength index 

    يعد هذا المؤشر أيضاً من المؤشرات الأساسية في التحليل الفني ، حيث يساعد على تقييم الديناميكية التي تتغير فيها الأسعار مقارنة بقيمها السابقة ، كما يساعد في تحديد حالات التشبع الشرائي والبيعي.
     
  • معدل التغيير Rate of change 

    يقيس هذا المؤشر النسبة المئوية للتغير في السعر خلال فترة زمنية محددة ، وكلما زاد الفرق بين السعر الحالي وسعر الفترة المحددة ، ترتفع قيمة هذا المؤشر. 
     
  •  مؤشر أحجام التداول المتراكمة On balance volume

    يستخدم مؤشر أحجام التداول المتراكمة في قياس مستوى التوزيع والتراكم ، والمقارنة بين حجم التداول وحركة السعر. 
    ويمكن استخدامه في كافة الأسواق ، سواء كانت في الاتجاه الصاعد أو الهابط أو كانت عرضية ، وكحال باقي أدوات التحليل الفني فهو يعطي نتائج أفضل عند استخدامه مع المؤشرات الأخرى.

٥. نظرية موجات إليوت و فيبوناتشي 

تدور هذه النظرية حول مشاعر وسيكولوجية المستثمر ، وكيفية تحول هذه المشاعر من التفاؤل إلى التشاؤم والعكس ، وهذا التغير أو التحرك الصاعد أو الهابط في المزاج يمكن أن يُرى على أنه تحركات مستمرة في الأسعار والأنماط التي تتأثر بصورة مباشرة بالمشاعر والسيكولوجية العامة. 

وحسب النظرية ، فهذه الأنماط يمكن أن تظهر في كافة الأسواق ، وفي كل الفترات الزمنية ، سواء قصيرة المدى أو طويلة المدى ، وهذا يشير إلى أن السوق يعمل في دورات أو أمواج. 

وبالتالي إذا تمكن المتداول من تحديد وملاحظة هذه الأنماط ، فسيكون من السهل عليه توقع حركة السعر مستقبلاً. 

نصائح التداول والتحليل الفني للمبتدئين : 

سنقوم باطلاعكم على أهم النصائح التي يقدمها خبراء التداول للمبتدئين

  • يجب عليك كمتداول مبتدئ اكتساب المعرفة الكافية عن التحليل الفني والتحليل الأساسي وعلم نفس السوق.
  • يجب أن تكون قادراً على تطوير استراتيجية شخصية تكون قادرة على تحقيق الأرباح على أساس ثابت.
  • المعرفة الكاملة بأن من أكبر التحديات التي يمكنك مواجهتها هي قدرتك على التحكم بالعواطف والجشع.
  • تعرف على أدوات التحليل الفني ، واختر لنفسك الأداة/الأدوات التي تناسبك التي من شأنها أن تساعدك للوصول إلى مبتغاك.
  • قم باختيار أدوات تحليل فني متعارضة وتكمل بعضها البعض ، وابتعد عن استخدام الأدوات التي تقيس نفس النتائج.
  • يجب عليك أن تكون يقظاً وتتابع السوق حتى تنتهز الفرصة الجيدة التي ستساعدك على النجاح.

نتمنى أن تكون هذه المقالة قد نالت إعجابكم وأجابت عن بعض الأسئلة التي تدور في عقلكم حول التحليل الفني ، شاركونا آرائكم…

احصل علي استشارة مجانية

الأسئلة الشائعة حول ما هو التحليل الفني وما هي أهم أدواته؟

التحليل الفني يقوم بشكل أساسي على دراسة وتحليل حركة السعر وعلاقته مع الزمن ، ويتم ذلك عن طريق استخدام الرسم البياني كأداة أساسية ، وهذا يساعد على فهم كيفية تحرك أسعار العملات والتنبؤ بمستقبلها . بينما يقوم التحليل الأساسي على دراسة العوامل الاقتصادية وتأثيرها على العملة الخاصة بالبلد التي تصدرها أو على القطاعات الصناعية ودراسة أسهم الشركات فيها ، وتكون الدراسة مبنية على الأحداث مثل: الحروب والكوارث أو الأخبار الاقتصادية أو نسبة البطالة والعمالة.