ابدأ التداول اليوم مع AvaTrade أحد شركات التداول المرخصة محلياً. بونص يصل الى 40% عند فتح حساب تداول الأسهم الحقيقي من خلال موقع يقين.

شهدت الساحة الاقتصادية تطورات هائلة على مدار العقود الماضية وجاء هذا نتاج عوامل عديدة أبرزها الثورة التكنولوجية في عالمنا المعاصر، كان من أبرز الآثار المترتبة على ذلك تحول الاستثمار في الأسواق المالية بمفهومه العام والاستثمار في شراء الأسهم بشكل خاص أمر أكثر سهولة ويسراً وسرعة، يمكن للجميع الاستفادة منه في تحقيق عوائد مالية إما من خلال شركات التداول - وذلك هو النمط الشائع - أو القيام بعملية شراء الأسهم عن طريق البنك المُقدم لتلك الفئة من الخدمات.

يجد البعض فكرة شراء الأسهم عن طريق البنك غير مألوفة بعض الشيء مقارنة بالأساليب الأخرى المعتادة، فترى كيف يمكن القيام بذلك؟ وما مزايا وسلبيات مثل هذه التجارب؟، تثار العديد من التساؤلات حول هذا الأمر ويحاول موقع "يقين" الإجابة عنهم من خلال الفقرات التالية.

ما هو شراء الأسهم عن طريق البنك

إن شراء الأسهم عن طريق البنك هو عبارة عن خدمة خاصة تُقدم من قبل عدد من البنوك الكبرى في بعض الدول المتقدمة، يشمل ذلك بعض دول المنطقة العربية وفي مقدمتها دولتي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية؛ حيث تربط تلك البنوك بروتوكولات تعاون مع عدد من شركات الوساطة وبموجبه تتيح تلك الخدمة لعملائها.

يشترط الدخول إلى عالم البورصة من خلال البنوك - بطبيعة الحال - امتلاك حساباً جارياً به، تلك خطوة تمهيدية تؤهل العميل لفتح حساب استثماري من خلال ذات البنك، من ثم يمكنه عبر ذلك الحساب البدء في شراء العديد من فئات الأصول المالية المطروحة للتداول ومن أبرزها:

طريقة شراء الأسهم عن طريق البنك

إن آلية شراء وبيع الأسهم عن طريق البنك تتسم بقدر من التعقيد مقارنة بآليات تداول الأسهم عبر شركات الوساطة المالية، يتمثل هذا التعقيد في تعدد الخطوات الاستباقية الواجب اتخاذها من أجل البدء في إجراء مُعاملات التداول بشكل فعلي، يمكن إيجاز خطوات شراء الأسهم من البنوك فيما يلي:

  • البحث عن البنوك الموثوقة المقدمة لتلك الفئة من الخدمات أي شراء وبيع الأسهم.
  • المفاضلة بين العروض المتاحة ومعرفة الأسواق المالية التي يتيح البنك الوصول إليها.
  • امتلاك حساب جاري في البنك المستهدف مع توافر الحد الأدنى من الرصيد المؤهل لتلك الخدمة.
  • فتح حساب استثماري في الأسهم من خلال نفس البنك.
  • تحويل الأموال "رأس المال" من الحساب الجاري إلى الحساب الاستثماري.
  • الولوج إلى منصة التداول واختيار الأسهم المناسبة استناداً إلى نتائج التحليلات واتجاهات السوق.
  • البدء في إجراء مُعاملات شراء الأسهم بصورة فعلية.

يُضاف إلى كل ما سبق ضرورة تقديم العديد من الأوراق الثبوتية اللازمة لإتمام الإجراءات المعتادة الخاصة بفتح الحسابات المصرفية، يُشار أيضاً إلى أن خدمة شراء الأسهم عن طريق البنوك تتاح في الغالب للمواطنين والمقيمين في الدولة التابع لها البنك؛ أي أن الحساب الاستثماري يكون معرضاً للتعليق أو الإغلاق التام حال مغادرة البلد لأي سبب من الأسباب.

مزايا وعيوب شراء الأسهم عن طريق البنك

إن شراء الأسهم من خلال البنك عملة ذات وجهين، تحمل بعض الإيجابيات الجديرة بالتوقف أمامها ولكنها في الوقت نفسه تواجه العديد من السلبيات التي لا يمكن التغاضي عنها أو إغفالها، كانت تلك السلبيات هي الدافع الرئيسي وراء عدم توصيتنا في موقع "يقين" بالاعتماد على البنوك في شراء الأسهم ونرى أن شركات التداول المرخصة بديل أفضل.

أولاً: مزايا شراء الأسهم عن طريق البنوك

تتوافر في معاملات شراء الأسهم عن طريق البنك بعض الجوانب الإيجابية التي دفعت عديد من المستثمرين للاتجاه إليه، يمكن إيجاز أهم تلك المقومات فيما يلي من نقاط:

  • توافر عامل الحماية والأمان نظراً للتعامل المباشر مع البنك.
  • سرعة تحويل الأموال السائلة إلى أصل مالي والعكس عن طريق تحويل المال من الحساب الجاري إلى الاستثماري.
  • يتحمل البنك على عاتقه مسؤولية التأكد من أن شركات التداول التي يتعاون معها آمنة وموثوقة ومُنظمة قانوناً.

ثانياً: عيوب شراء الأسهم عن طريق البنوك

توجد على الجانب الآخر العديد من الجوانب السلبية التي تعيب الاعتماد على البنوك في شراء الأسهم، كانت تلك السلبيات سبباً في تراجع قطاع كبير من المستثمرين عن التعامل مع البنوك والاتجاه إلى شركات التداول البديلة، تتمثل أبرز هذه العيوب فيما يلي:

  • الارتفاع الكبير في تقدير قيمة العمولات.
  • قلة خيارات الأسهم والأصول المتاحة للتداول.
  • عدم توافر خاصية مدير الحسابات أو مدراء الثروات.
  • البنك لا يتيح خيار تداول عقود مقابل الفروقات.

الأصول المالية المتاحة من خلال البنوك

توجد نقطة بالغة الأهمية لابد من التطرق إليها وهي أن الاعتماد على البنوك يحد من القدرة على بناء محافظ استثمارية متنوعة، يكمن السر في ذلك إلى أن الاصول المالية المتاحة من خلال البنوك في الأصل تكون محدودة بنسبة كبيرة؛ إذ أنها في الأصل تتيح عدد أقل من الأسهم - سواء المحلية أو العالمية - مقارنة بشركات الوساطة الأخرى.

يُضاف إلى ما سبق أن هناك عدد كبير من الأصول المالية لا تتم إتاحتها للشراء عن طريق البنوك من الأساس، يشمل ذلك على سبيل المثال العملات الرقمية وكذلك السلع والمعادن الثمينة، بل أن تداول الفوركس الذي يعد الأوسع انتشاراً والأكثر رواجاً غير متاح عن طريق البنوك، هذا عامل آخر يجعل الاتجاه إلى شركات التداول المرخصة بديل أفضل وأكثر تميزاً.

البنوك وشركات التداول أيهما أفضل؟

يتبيّن من مقارنة عيوب شراء الأسهم عن طريق البنك مع المزايا التي تقدمها سندرك أنها ليست الخيار الأمثل لراغبي الدخول إلى عالم الأسهم، نظراً لأن المزايا تقتصر تقريباً على عامل الحماية والأمان وهو متوفر فعلياً في عدد كبير من شركات التداول العالمية التي تخضع لإشراف كبرى هيئات الرقابة المالية، بينما تفتقر البنوك إلى العديد من المزايا الأخرى التي تقدمها تلك الشركات والتي تضمن حصول عملائها على تجربة استثمارية آمنة وأكثر فاعلية.

يتضح ذلك بصورة أكبر من خلال عقد مقارنة مبسطة بين الخدمات المقدمة بين كل من البنوك وشركات التداول، وذلك على النحو الآتي:

 البنوكشركات التداول
الأصول الماليةخيارات محدودة نسبياًعدد لا محدود من الخيارات
العمولاتعمولات مرتفعةمنخفضة مع إمكانية التداول بدون عمولة لدى بعض الشركات
الخدمات التعليميةغير متوفرةمتوفرة
مدير الحسابغير متوفرمتوفر
العطلاتباستثناء العطلات الأسبوعية والإجازات الرسمية في البلادالتداول دون توقف
الحساب الإسلاميغير متاحمتاح لدى أغلب الشركات
الترخيصمعتمد من جهات الرقابة المالية المحلية في البلادمعتمد من جهات الرقابة المالية العالمية ويخضع لإشرافها
العميل \ المتداولمواطن \ مقيم بالدولة التابع لها البنكتقدم الخدمات على نطاق دولي
وسائل الإيداعحساب جاري بنفس البنكتحويلات بنكية وبطاقات ائتمانية ووسائل الدفع الإلكتروني المختلفة

أفضل شركات التداول بدائل استثمار الأسهم عن طريق البنك 

أوضحنا فيما سبق رؤيتنا الخاصة في موقع "يقين" التي لا تفضل خوض تجربة الاستثمار في الأسهم عن طريق البنك لما في ذلك من أوجه قصور عديدة، بما أننا نرى أن شركات التداول هي الخيار الأفضل فإننا نعرض فيما يلي باقة من أفضلها، تمثل تلك الشركات - الواردة ضمن القائمة - خيارات مميزة وبدائل مثلى للبنوك؛ إذ أنها تقدم خدمات مميزة مقابل عمولات مخفضة بجانب توفير العديد من سُبل الدعم.

يتوافر في تلك الشركات أيضاً عامل الحماية والأمان؛ إذ أن جميعها مرخصة وتمارس نشاطها المالي في إطار قانوني وتخضع لإشراف كبرى هيئات الرقابة المالية حول العالم.

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

افتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

افتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة ايتورو eToro

ايتورو eToro

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, ASIC - استراليا

  • أقل مبلغ لإيداع

    $50

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة ايتورو eToro 78٪ من حسابات التجزئة CFD تخ.... 78٪ من حسابات التجزئة CFD تخسر أموالاً.
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness

هل تقدم البنوك بونص لمالكي الحسابات الاستثمارية؟

يبحث الكثير من المتداولين عن الوسيط أو شركة التداول التي تقدم بونص إيداع؛ إذ أن ذلك يمثل قيمة إضافية تزيد حجم رأس المال المخصص لشراء الأسهم أو تداولها وبالتبعية زيادة فرص جني عوائد أكبر من خلالها، يمكن إضافة ذلك إلى الجوانب السلبية التي تعيب شراء الأسهم عن طريق البنك.

لا تقدم البنوك أي نوع من أنواع البونص وذلك لسبب بديهي وهو أن البنك ليس صانع سوق حقيقي إنما هو طرف ثالث، أي وسيط يقوم بربط عملائه بصُنّاع السوق الحقيقيين أي شركات التداول، يتحقق الربح للبنك من خلال تقاضي عمولة خاصة نظير عملية الوساطة التي يقوم بها.

ما أهم جهات ترخيص شركات التداول البديلة للبنوك؟

أوضحنا فيما سبق أن شركات التداول تعد بديلاً أفضل للبنوك وتضمن لعملائها تجربة تداول أكثر تميزاً، يتحقق ذلك من خلال تلقي قدر أكبر من الدعم مقابل عمولات مخفضة بنسبة كبيرة، إلا أن كل ذلك يعتمد على التمكن من اختيار شركة التداول الآمنة والجديرة بالثقة.

يمكن تحقيق ذلك بسهولة من خلال البحث عن الشركات الحاصلة على تراخيص الجهات الرقابية الكبرى والتي تتمتع بالصفة الدولية، يمكن الاستفادة في هذا الصدد من تقييم شركات التداول على موقع "يقين"، أما عن أفضل وأشهر الهيئات الرقابية الدولية في أسواق المال فهي:

الولايات المتحدة الأمريكيةNFA, CFTX
سويسراFinma
أسترالياASIC
بريطانياFCA
هونج كونجSFC

تحتاج مساعدة في إيجاد البديل المناسب؟

هل ترغب في خوض تجربة تداول آمنة ومميزة على كافة الأصعدة من خلال الوسيط المناسب والموثوق؟ نحن متواجدون هنا خصيصاً من أجل مساعدتك في بلوغ غايتك، ولا يتطلب الأمر منك إلا نقرة واحدة على أيقونة "تواصل معنا" أسفل هذه الفقرة؛ إذ يمكنك من خلالها التحدث مباشرة لأحد ممثلي موقع "يقين" والذي سوف يجيب على كامل أسئلتك ويتولى إرشادك إلى أفضل خيارات شركات التداول المتاحة والتي تقدم خدمات تناسب إمكانياتك الحالية وتطلعاتك المستقبلية.

احصل علي استشارة مجانية

الأسئلة الشائعة حول شراء الأسهم عن طريق البنك

يتصور البعض أن شراء الأسهم عن طريق البنك هو الوسيلة الوحيدة أو بالأحرى الوسيلة الآمنة لامتلاك الأصل المالي بشكل فعلي؛ إلا أن الحقيقة تخالف ذلك إذ يمكن القيام بالأمر نفسه من خلال العديد من شركات الوساطة المالية، التي تتيح خيار الشراء الفعلي للأسهم إلى جانب خدمات التداول المقدمة من خلالها.

تختلف أنظمة تداول الأصول المالية من خلال البنوك عن أنظمة التداول المتعارف عليها عبر شركات الوساطة ومنصات التداول الرقمي، أحد عيوب النظام المتبع من البنوك هو عدم توافقه مع مقومات حساب التداول الإسلامي؛ إذ أن البنك يحقق الربح من خلال العمولات التي يتقاضاها نظير ما يقدمه من خدمات بينما يقوم مفهوم الحساب الإسلامي على الخلو من الفوائد والعمولات التي تحمل شبهة الربا.

لا يمكن بأي حال تصنيف البنوك - بما في ذلك الكبرى منها - كوسطاء تداول عالميين، ذلك لأن البنك يقوم بإقصار خدماته من هذا النوع على المواطنين والمقيمين في البلد التابع له، بمعنى إن كان شراء الأسهم يتم عن طريق حساب استثماري في أحد البنوك السعودية، فإن المواطنين السعوديين والمقيمين في المملكة وحدهم يحق لهم فتح هذا النوع من الحسابات. يوجد عدد كبير من المستثمرين صعوبات في إدارة صفقاتهم ويهدرون فرصاً عديدة لجني الأرباح بسبب تلك السياسات؛ إذ يتعذر عليهم الوصول إلى الحسابات وإدارة الصفقات حال مغادرة البلاد أو البقاء خارج حدودها لفترات طويلة نسبياً، أما شركات التداول فهي على النقيض تماماً وتتمثل إحدى أبرز مزاياها في عدم الاعتراف بقيود المكان أو الزمان.