نظرية داو، التي وضعها تشارلز هنري داو في أواخر القرن التاسع عشر، تعتبر إحدى الأركان الرئيسية في التحليل الفني. تركز هذه النظرية على دراسة حركة الأسعار وتحليل الاتجاهات من خلال استخدام المخططات البيانية، وتكمن أهميتها في توفير إطار فعّال لفهم تحركات السوق وتحديد نقاط التحول الرئيسية. استفاد العديد من المتداولين والمستثمرين من هذه النظرية في اتخاذ قرارات استثمارية مستنيرة، و ساعدتهم في تحديد الاتجاهات الرئيسية والتفاصيل الفنية للسوق. واستمر تأثير نظرية داو قائماً حتى يومنا هذا، إذ يعتبرها العديد من المحترفين والمبتدئين في التداول اساساً لتحليل السوق واتخاذ القرارات المالية السليمة.

فما هي نظرية داو؟ وكيف يمكن استخدامها في تحليل الأسواق المالية؟ كل هذا وأكثر سنقوم بالإجابة عليه من خلال هذا المقال، تابعوا القراءة معنا.

ملخص المقال:

  • تشارلز داو هو صحافي أمريكي ورئيس تحرير وول ستريت جورنال، وأطلق عليه لقب "أبو التحليل الفني" من قبل الكثير من المستثمرين في الأسواق المالية.
  • يعتمد المبدأ الأول في نظرية داو على فرضية السوق الكفء Efficient Market Hypothesis والتي تنص على أن كافة المعلومات المتاحة وكل ما يمكن معرفته حول السوق ينعكس بالفعل على أسعار الأصول المالية داخل السوق.
  • استخدم داو في نظريته مؤشرين هما مؤشر داو الصناعي DJIA ومؤشر داو للنقل DJTA، واعتمد أنه يجب أن يتحرك كلا المتوسطين في نفس الاتجاه.

من هو تشارلز داو وكيف طور نظرية داو؟ 

تشارلز داو هو صحافي أمريكي ورئيس تحرير وول ستريت جورنال، وأطلق عليه لقب "أبو التحليل الفني" من قبل الكثير من المستثمرين في الأسواق المالية. ويعتبر داو هو المؤسس للمؤشر الشهير داو جونز في بورصة نيويورك، ومؤلف نظرية داو. 

لم يقم تشارلز دار بنشر نظريته بشكل رسمي في كتاب، بل قام بنشرها من خلال عدة مقالات تحدث فيها عن وجهة نظره لكيف ولماذا تتحرك الأسعار في السوق، وتم تجميع هذه المقالات فيما بعد في كتاب "The ABC of Stock Speculation” والذي تم تسميته ب"نظرية داو" من قبل المستثمرين. واكتسبت نظرية داو مكانة كبيرة في عصرنا الحالي، حيث تقوم معظم تقنيات وفلسفات التحليل الفني على آراء داو ومبادئ نظريته بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. 

تعتمد النظرية على تحليل الارتفاعات والانخفاضات في تقلبات السوق لمحاول التنبؤ باتجاه السوق، حيث تتيح هذه النظرية للمتداول امكانية قراءة مخططات التداول وفهم أفضل لما يحدث في سعر الأصل المالي ضمن وقت محدد وتحديد السياق الذي تتطور فيه الأداة المالية. كما أن تشارلز داو دعم الاعتقاد السائد لجميع المتداول والمحللين الفنيين بأن سعر الأصل المالي والتقلبات الناتجة على الرسم البياني تحتوي على جميع المعلومات الضرورية المتاحة والمتوقعة. 

الأسس الستة لنظرية داو 

مبادئ وأسس نظرية داو هي مجموعة القواعد التي تم تصميمها بهدف إرشاد المتداول عبر أفضل منصات التداول العالمية حول كيفية التعامل مع السوق المالية وتحليلها بشكل صحيح، حيث تساعد هذه المبادئ الستة في اتخاذ قرارات تداول مدروسة وأكثر استنارة تضمن لك النجاح في عمليات التداول. فيما يلي نشرح لكم بشكل مفصل عن مبادئ وأسس نظرية داو: 

السوق تعكس كل المعلومات: 

يعتمد المبدأ الأول في نظرية داو على فرضية السوق الكفء Efficient Market Hypothesis والتي تنص على أن كافة المعلومات المتاحة وكل ما يمكن معرفته حول السوق ينعكس بالفعل على أسعار الأصول المالية داخل السوق، أو بعبارةٍ أخرى يمكن القول بأن كل ما يؤثر على العرض والطلب في السوق ينعكس على الأسعار في السوق. فمثلاً الأرباح المحتملة، والقوة التنافسية والكفاءة الإدارية، كل هذه العوامل يتم تضمينها في سعر السوق حتى لو لم يكن الجميع على علم بهذه التفاصيل. 

السوق ثلاثي الاتجاهات: 

بحسب نظرية داو فإن الأسواق تواجه ٣ أنواع من الاتجاهات وهي على النحو التالي: 

  • الاتجاه الأساسي ( طويل الأجل): يمكن أن يستمر هذا الاتجاه لمدة عام أو أكثر ويعتبر الاتجاه الأقوى، ويمكن رؤيته على الأطر الزمنية الأعلى مثل الرسوم البيانية اليومية والأسبوعية. وعادةً ما يتضمن الاتجاه الأساسي تحركات أسعار واسعة النطاق، وهو مهم بشكل كبير للمستثمرين على المدى الطويل. 
  • الاتجاه الثانوي (متوسط الأجل): هو اتجاه أصغر في المدة من الاتجاه الأساسي ويستمر عادةً ما بين ٣ أسابيع إلى ٣ أشهر، ويحدث فيه انعكاس لحركة الاتجاه الأساسي مثل: الانخفاض في السوق الصاعدة أو الارتفاع داخل السوق الهابطة. 
  • الاتجاه الطفيف/البسيط (قصير الأجل): يستمر هذا الاتجاه من بضعة أيام إلى بضعة أسابيع، ويحدث فيه تصحيح للاتجاه الثانوي. كما يتم اعتبار هذا الاتجاه على أنه تقلبات صغيرة تحدث ضجيجاً في السوق، ويمكن للمضاربين على المدى القصير الاستفادة منه. 

المراحل الثلاث للاتجاهات الأولية: 

وفقاً لنظرية داو، فإن الاتجاهات الأولية الصاعدة والهابطة تمر خلال ثلاثة مراحل وهي كما يلي: 

مراحل السوق الصاعدة Bull Market: 

  • مرحلة التراكم: يحدث فيها ارتفاع للأسعار مع زيادة في الحجم. 
  • مرحلة المشاركة العامة: في هذه المرحلة يبدأ المستثمرون بملاحظة الاتجاه التصاعدي للسوق ومن ثم يبدأون في الدخول إلى السوق، وتعتبر هذه المرحلة الأطول من بين المراحل الثلاث. 
  • مرحلة التجاوز: في هذه المرحلة يصل السوق إلى نقطة يبدأ فيها المستثمرين والمتداولين الخبراء والمتمرسين في الخروج من مراكزهم، بينما يستمر معظم المتداولين المبتدئين بالشراء والإضافة إلى مراكزهم. 

مراحل السوق الهابطة Bear Market: 

  • مرحلة التوزيع: في هذه المرحلة تبدأ عملية توزيع أخبار التراجع والانخفاض في الأسعار بين الأشخاص في مجتمع التداول والاستثمار. 
  • مرحلة المشاركة العامة: في هذه المرحلة يقوم المستثمرون ببيع الأسهم والخروج من المراكز لتقليل حجم الخسائر. 
  • مرحلة الذعر أو اليأس: في هذه المرحلة يكون المستثمرون قد فقدوا كل آمالهم في التصحيح أو الانعكاس الكامل للسعر واستمروا في البيع على نطاق واسع. 

تأكيد الحجم للاتجاهات الأساسية: 

يعتمد هذا المبدأ من نظرية داو على أن الحجم يجب أن يؤكد الاتجاه، ويجب أن يتحرك كلاهما جنباً إلى جنب. فإذا كان هناك اتجاهاً صعودياً، فيجب أن نرى زيادة في نشاط الشراء، وبالتالي إذا كان هناك اتجاهاً هبوطياً، فيجب أن يكون هناك زيادة في ضغط البيع. 

بعبارةٍ أخرى، فإن الحجم يزداد أو ينقص وفقاً لما إذا كان السعر يتحرك في اتجاه الاتجاه أو في الاتجاه المعاكس له. واعتبر داو الحجم مؤشراً ثانوياً، واستندت إشارات البيع أو الشراء الخاصة به على أسعار الإغلاق.  

تأكيد الاتجاهات الأساسية بعضها البعض عبر مؤشرات السوق: 

ينص هذا المبدأ على أن مؤشرات داو جونز أو متوسطات السوق يجب أن تؤكد بعضها البعض ليتم تحديد الاتجاه. وهذا يعني أن الإشارات التي تحدث على أحد المؤشرات يجب أن تتطابق مع الإشارات الموجودة على المؤشر الآخر، وفي حال لم يحدث ذلك فإن تلك هي علامة على ضعف أو انعكاس الاتجاه. 

استخدم داو في نظريته مؤشرين هما مؤشر داو الصناعي DJIA ومؤشر داو للنقل DJTA، واعتمد أنه يجب أن يتحرك كلا المتوسطين في نفس الاتجاه، أي إذا حقق مؤشر داو للنقل ارتفاعاً جيداً، فيجب أن يحقق مؤشر داو الصناعي ارتفاعاً أيضاً، وعندما تكون المؤشرات غير متزامنة، يكون هناك تباعد وبالتالي نتوقع حدوث انعكاس في السعر. 

تظل الاتجاهات الأولية سارية المفعول حتى يحدث انعكاس واضح: 

ينص المبدأ السادس في نظرية داو على أن الاتجاه من المرجح أن يظل مستمراً أكثر من احتمالية أن ينعكس، حيث يعتمد النهج التقني الشامل في تحليل السوق على فكرة أن الاتجاهات تستمر في الحركة حتى تكون هناك قوة خارجية تجعلها تغير اتجاهها. 

تطبيق نظرية داو في التحليل الفني

كما ذكرنا سابقاً فإن نظرية داو تتيح المتداولين عبر أفضل شركات الوساطة المالية المرخصة فهم السوق وتوفر لهم امكانية تحديد ما إذا كان هناك اتجاهاً صاعداً أم هابطاً. فيما يلي نوضح كيف يمكن تطبيق نظرية داو في التحليل الفني الأسواق بغرض معرفة اتجاه السوق: 

  • السيناريو الصاعد: إذا تمكن المتداول من تحديد سلسلة من القمم والقيعان المرتفعة بشكل متزايد على الرسم البياني للتداول، وفقاً لنظرية داو، فنحن في سوق صاعد. 
  • السيناريو الهابط: إذا تمكن المتداول من تحديد سلسلة من القمم والقيعان المنخفضة بشكل متدحرج على الرسم البياني للتداول، وفقاً لنظرية داو، فنحن في سوق هابط. 

افضل شركات تداول مرخصة توفر دورات تعليم التحليل الفني:

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

افتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

افتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة منصة سهم

منصة سهم

  • التراخيص

    CMA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة منصة سهم
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness

نقد وتقييم نظرية داو

على الرغم من كون نظرية داو نظرية مهمة في التحليل الفني ودراسة الأسواق المالية، فهي تعتبر نظرية بسيطة وتساعد المتداولين عبر أفضل تطبيقات تداول الأسهم والعملات في تحليل اتجاه السوق ودراسة السيناريوهات المحتملة بهدف تحديد نقاط الدخول والخروج من السوق. إلا أن هناك بعض الانتقادات الموجهة لنظرية داو والتي تتمثل فيما يلي: 

  1. مع نظرية داو، هناك تأخر بين الانعطاف الفعلي في الاتجاه الأساسي وبين إدراك التغير في الاتجاه، حيث أن النظرية لا تتعرف على الانعطاف إلا بعد فترة طويلة من حدوثه وتأكيده. 
  2. لا تعطي النظرية اهتماماً كبيراً للتغيرات التي تحدث من يوم إلى آخر، والتي قد يكون لها تأثراً على العائد المتوقع على المدى الطويل. 
  3. ينظر البعض إلى نظرية داو على أنها نظرية قديمة، فعلى الرغم من التحديثات التي مرت بها على مرور الزمن، إلا أنها قد لا تعكس بشكل كامل التعقيدات والفروق الدقيقة في سوق الأوراق المالية الحديثة. 

هل تريد المساعدة في تعليم التداول؟ 

في حال كنت تريد المساعدة لبدء التداول وتعلم أساليب التحليل الفني وكيفية استخدام نظرية داو بشكل فعّال في تحليل الأسواق المالية، كل ما عليك فعله هو التواصل الآن مع خبراء التداول في موقع يقين عبر الواتس-اب من خلال الضغط على أيقونة "تواصل معنا الآن" أدناه. وسيقوم خبرائنا بتقديم المساعدة الكاملة والإجابة عن كافة استفساراتك حول التداول عبر الإنترنت، وتقديم استشارة مجانية حول أفضل شركات التداول الموثوقة والمرخصة التي تضمن لك رحلة تداول آمنة وتقدم لك العديد من المزايا أهمها الحصول على دورات تدريبية ومصادر تعليمية مجانية لتعلم التداول وغيرها من المزايا التي تجعل تجربتك استثنائية.  

احصل علي استشارة مجانية