يتطلب التداول في الأسواق المالية أن يملك المتداول فهم عميق ودراية كاملة بحركة الأسواق وأن تكون لديه القدرة على التنبؤ بما سيحمله المستقبل. وفي هذا السياق، يعد الترند في التداول أحد الأدوات الرئيسية في التحليل الفني والتي يعتمد عليها المتداولون عبر أفضل مواقع التداول لتحقيق أهدافهم الاستثمارية وجني الأرباح. 

فما هو الترند في التداول؟ وما هي أشكاله؟ وكيف يمكن الاستفادة من الترند في تحقيق الأرباح؟ كل هذا وأكثر سنجيب عليه من خلال هذه المقالة، تابعوا القراءة معنا.

تعريف الترند في التداول

يمكن تعريف الترند Trend على أنه الاتجاه العام لحركة سعر أداة مالية محددة في السوق خلال فترة زمنية محددة، ويتم تمثيل الترند عادةً في شكل خط مائل يمثّل الاتجاه الصعودي أو الاتجاه الهبوطي للسعر. 

يعكس الترند المستمر في نفس الاتجاه احتمالية استمرار الاتجاه السوقي للأداة المالية سواء صعوداً أو هبوطاً. 

تعتمد استراتيجية الترند في التداول على مفهوميّ العرض والطلب، ففي حال كان هناك طلب قوي على أداة مالية محددة في السوق، فذلك يؤدي إلى ارتفاع سعرها، وبالتالي ينتج عن ذلك ترند صاعد. وفي المقابل، عندما يكون هناك عرض قوي على أداة مالية محددة، يؤدي ذلك إلى انخفاض سعر هذه الأداة المالية، وبالتالي ينتج عن ذلك ترند هابط. ومن خلال تحليل الترند يمكن للمتداولين عبر أفضل منصات التداول عبر الإنترنت، تحديد اتجاهات السوق والاستفادة من المعلومات التي يحصلون عليها لاتخاذ قرارات التداول الصحيحة. 

أنواع الترند في الأسواق المالية 

كما ذكرنا سابقاً فإن الترند هو أحد أساسيات التحليل الفني الذي يستخدم بشكل أساسي من قبل المتداولين في سوق العملات الأجنبية عبر أفضل شركات تداول الفوركس، وذلك بهدف معرفة حركة الأسعار والاستفادة منها في تحقيق الربح وتجنب المخاطر المحتملة، وهناك عدة أنواع للترند في أسواق التداول المالية فيما يلي نذكرها لكن بشكل مفصل: 

1.ترند صاعد أو سوق الثيران: 

يشير الترند الصاعد (Bull Market) في الأسواق المالية إلى وجود حركة تصاعدية للأسعار خلال فترة زمنية محددة، ويكون هناك ارتفاع في معدلات الطلب مقارنة بضغط العرض على الأداة المالية المحددة، وبالتالي فهو يعكس ارتفاع أسعار هذه الأداة في السوق. ويبدأ الاتجاه الصاعد بشكل عام بعد فترة من التردد والشكوك في السوق، حيث تبدأ من القيعان ومن ثم ترتفع الأسعار إلى الأعلى. ويتألف الاتجاه الصاعد من القمم والقيعان التصاعدية وهناك شرطين أساسيين لحدوث الترند الصاعد وهما عندما يتكون قاعين وقمتين صاعدين على الرسم البياني، وأي اختراق يحدث تحت هذا المستوى يشير إلى ضعف الترند واحتمالية انعكاسه. 

2.ترند هابط أو سوق الدببة: 

يعبر الترند الهابط (Bear Market) أو السوق الهابطة عن اللحظة التي يبدأ فيها سعر أداة مالية ما بالانخفاض بطريقة مستمرة خلال فترة زمنية محددة، وفي هذه المرحلة يبدأ المتداولون عبر أفضل تطبيقات تداول الأسهم والعملات بالخروج من السوق وتتجاوز صفقات البيع صفقات الشراء. ويتألف الاتجاه الهابط من مجموعة من القمم والقيعان التنازلية، وهناك شرطين أساسيين لحدوث الترند الهابط وهما عندما يكون هناك قاعين وقمتين هابطين، وأي اختراق يحدث فوق هذا المستوى يشير إلى ضعف الترند واحتمالية انعكاسه. 

3. الترند الجانبي أو سوق بدون اتجاه: 

يشير الاتجاه الجانبي للسوق على عدم امكانية تحديد ما إذا كانت الأسعار تسلك اتجاهاً صاعداً أو هابطاً، ويتأرجح سعر الأداة المالية في نطاق ضيق ما بين الدعم والمقاومة، دون وجود اختلافات كبيرة خلال فترة زمنية محددة. عادةً لا يتم تحقيق عوائد كبيرة خلال فترة الترند الجانبي، وذلك لأن السعر يتحرك في نطاق صغير جداً فلا يحبذ المتداولون عادةً هذا الاتجاه. 

هناك أيضاً تصنيف آخر لأنواع الترند حسب طول مدته وهي كالتالي: 

  • ترند طويل الأمد أو الترند الرئيسي: تكون مدة هذا الترند تتراوح ما بين 6 أشهر حتى عامين ونصف، ويمكن تتبعه على الرسم البياني واستخدام الإطار الزمني الأسبوعي أو الإطار الزمني الشهري. 
  • ترند متوسط الأمد أو الترند الثانوي: تتراوح مدة هذا الترند ما بين أسبوع إلى شهرين، وتتم ملاحظته بصورة أفضل على الرسم البياني عند استخدام الإطار الزمني اليومي أو إطار ال 4 ساعات. 
  • ترند قصير الأمد أو الترند الفوري: تكون مدة هذا الترند أقل من أسبوع، ويتم تتبعه على الرسم البياني واستخدام إطار الساعة وإطار الدقائق. 

لإنشاء حساب تداول حقيقي بحد أدنى يتراوح بين 250-500$ قم بالتواصل الآن مع خبير التداول لدى موقع يقين عبر الواتس-اب. 

أنواع استراتيجيات تداول الترند

يتبع المتداولون عبر أفضل منصات التداول العالمية مجموعة من الاستراتيجيات المختلفة التي تعتمد على التداول بناءً على اتجاه الترند، فيما يلي نذكر لكم أهم هذه الاستراتيجيات: 

  1. استراتيجية التداول مع الترند: تعتمد هذه الاستراتيجية على متابعة الترند والدخول في الصفقات وفقاً لاتجاه السوق العام، عندما يكون هنا ترند صاعد يتم الدخول في صفقات شراء، وعندما يكون ترند هابط يتم الدخول في صفقات البيع على المكشوف، مع الأخذ بعين الاعتبار أهمية وضع استراتيجيات إدارة المخاطر مثل أوامر وقف الخسارة لتقليل المخاطر المحتملة وتحقيق الأرباح. 
  2. استراتيجية التداول عكس الترند: تعتمد هذه الاستراتيجية على تحديد نقاط انعكاس الترند أو الاتجاه، وعندما يشير الترند إلى احتمالية انعكاس الاتجاه السوقي، يتم الدخول في صفقات معاكسة للترند الحالي. وتعتبر هذه الاستراتيجية عالية المخاطر ولا يوصى بها للمتداولين المبتدئين. 
  3. استراتيجية اختراق الترند: تعتمد هذه الاستراتيجية على تحديد نقاط اختراق الترند، عندما يتجاوز السعر الحدود العلوية أو السفلية للترند. ويتم الدخول في صفقات شراء عند اختراق الترند الصاعد، وصفقات بيع عند اختراق الترند الهابط. 

منصات مرخصة توفر تعليم تداول الترند لاصحاب الحسابات الحقيقية

هذه قائمة أفضل منصات تداول مرخصة التي توفر دورات تعليمية منها تعليم تداول الترند على عملائها اصحاب الحسابات الحقيقية

تقييم شركة ايفست Evest

ايفست Evest

افتح حساب تقييم شركة ايفست Evest
تقييم شركة افاتريد AvaTrade

افاتريد AvaTrade

افتح حساب تقييم شركة افاتريد AvaTrade
تقييم شركة منصة سهم

منصة سهم

  • التراخيص

    CMA

  • أقل مبلغ لإيداع

    $1

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة منصة سهم
تقييم شركة اكس تي بي XTB

اكس تي بي XTB

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص, DIFC - دبي

  • أقل مبلغ لإيداع

    $100

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكس تي بي XTB
تقييم شركة اكسنس Exness

اكسنس Exness

  • التراخيص

    FCA - بريطانيا, CySEC - قبرص

  • أقل مبلغ لإيداع

    $10

  • حساب تجريبي
افتح حساب تقييم شركة اكسنس Exness

فوائد استخدام الترند في التداول 

استخدام الترند في التداول يوفر العديد من الفوائد ويساعد المتداولين عبر أفضل شركات الوساطة المالية المرخصة في التداول بشكل ناجح، فيما يلي نذكر لكم أهم الفوائد والأسباب المهمة لاستخدام الترند في التداول:

  1. يساعد الترند في تحديد اتجاه السوق العام، ويساعد المتداول في فهم الاتجاه العام للأسعار وما إذا كانت الأسعار تتحرك صعوداً أو هبوطاً ويساعد في اتخاذ قرارات التداول الصحيحة. 
  2. يساعد الترند في تحديد نقاط الدخول الخروج المثلى في صفقات التداول، حيث عندما يتحرك السعر في اتجاه واضح، يمكن البحث عن فرص دخول في اتجاه الترند واستغلالها. وعندما يتغير الترند أو يتجاوز حدوده، يمكن الاستفادة منه لتحديد نقاط الخروج وتأمين الأرباح أو وقف الخسائر. 
  3. من خلال الترند يمكن للمتداول تصفية الإشارات الزائفة التي قد تؤثر على قرارات التداول الخاصة به، حيث عندما يكون هناك ترند واضح يمكن تجاهل إشارات التداول العابرة أو المتقلبة والتركيز على الإشارات التي تدعم الترند العام. 
  4. يعمل الترند كأداة لتأكيد قرارات التداول، حيث عندما يتوافق الترند مع أدوات التحليل الفنية الأخرى، فذلك يزيد من قوة وموثوقية قرارات التداول ويزيد من احتمالية نجاحها. 

نصائح استخدام الترند في التداول

في حال كنت ترغب في استخدام الترند عند التداول، اليك بعض النصائح التي يمكن أن تكون مفيدة: 

  • قبل اتخاذ قرار التداول بناءً على الترند، قم بتأكيد الاتجاه على فترات زمنية متعددة، وتأكد من تطابق الترند على فترة طويلة الأمد مثل الأسبوعية أو الشهرية، والفترة الزمنية قصيرة الأمد مثل اليومية أو الساعة. حيث يعزز ذلك من قوة قراراتك الاستثمارية ويزيد من فرص النجاح. 
  • يفضل تجنب التداول عكس اتجاه الترند العام، حيث يمكن أن يشكل ذلك خطراً على نجاح صفقاتك. ركز على التداول مع اتجاه الترند لزيادة احتمالية تحقيق الأرباح. 
  • قم بوضع خطة لإدارة المخاطر والتزم بها عند استخدام الترند في التداول، وقم بتحديد مستويات وقف الخسارة المناسبة وأوامر جني الأرباح وضع في اعتبار نسبة المخاطرة إلى الأرباح، هذا سيساعدك في حماية رأس المال وتحقيق نتائج أفضل. 
  • قبل الاعتماد على التداول بناءً على الترند، يجب عليك التدرب وتجربة التداول من خلال حساب حقيقي و بمبلغ قليل (بين 250$ - 500$) هذا سيساعدك على تطوير مهاراتك وفهم الترند بشكل أفضل قبل التداول في السوق بشكل حقيقي على مبالغ أكبر. 
  • لا ننصح تجربة التداول على حساب افتراضي لأنها لا تعكس سيكولوجية المتداول الحقيقية وفي الغالب تعطي المتداول استنتاجات لا علاقة لها بواقع التداول الحقيقي.

للحصول على استشارة مجانية حول تداول الترند عبر أفضل منصات التداول الموثوقة ، كل ما عليك فعله هو التواصل مع خبير التداول لدى موقع يقين عبر الدردشة المباشرة. 

احصل علي استشارة مجانية